الرئيسية > آش واقع > أزمة كبيرة بين المغرب واسبانيا. فبركة حوار الزفزافي وحجز مراكب الصيد وعلاج ابراهيم غالي.. واش هي طبول الحرب تدق؟
27/04/2021 20:30 آش واقع

أزمة كبيرة بين المغرب واسبانيا. فبركة حوار الزفزافي وحجز مراكب الصيد وعلاج ابراهيم غالي.. واش هي طبول الحرب تدق؟

أزمة كبيرة بين المغرب واسبانيا. فبركة حوار الزفزافي وحجز مراكب الصيد وعلاج ابراهيم غالي.. واش هي طبول الحرب تدق؟

يونس أفطيط-كود///

تستمر منذ أشهر طويلة أزمة غير معلنة بين المغرب واسبانيا، سيما بعدما رفضت اسبانيا اعتراف امريكا بمغربية الصحراء، وهو ما أزم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وجعل الازمة تتفاقم على مدى الاشهر الماضية.

ويحاول كلا البلدين الجارين، الضغط بطريقته على الطرف الآخر للإذعان، دون تجاوز حدود اللباقة الدبلوماسية المتعارف عليها، حيث تتهم اسبانيا المغرب بأنه رفع يديه بشكل شبه تام عن الهجرة السرية، كما اتهمته بغض البصر عن شبابه الذين يخرجون في رحلات جماعية سباحة بين الفنيدق وسبتة، بالاضافة الى القوارب التي تنطلق من سواحل الجنوب في اتجاه كناريا، والتي وصلت لمستويات قياسية ما بين 2020 و 2021.

وفي الجهة المقابلة تحاول السلطات الاسبانية اللعب على مختلف المستويات للضغط على المغرب، من اجل وقف ضغط الهجرة عليها، آخرها كان حجز ستة مراكب ضيد مغربية في سبتة من قبل الحرس المدني بتهمة استعمالهم الشباك العائمة وقتلهم الدلافين، زيادة على ذلك قامت بإدخال ابراهيم غالي بهوية سفر مزورة، ما احدث غضبا في الدبلوماسية المغربية التي استدعت السفير الاسباني وابلغته غضبها.

وزادت حدة الأمر بعدما نشرت صحيفة ال موندو حوارا مع ناصر الزفزافي من السجن، قال فيه حسب الحوار، انه يتعرض للتعذيب في السجن، وهو الحوار الذي كذبه والد الزفزافي، وأوضح أنه كيف لإبنه الذي يتعرض للتعذيب حسب زعم الصحيفة ان يجري حوارا مع نفس الصحيفة من داخل السجن.

وحتى قبل ازمة رفض اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء، وحثها على أخذ مسافة واحد من الفريقين، فقد كانت هناك ازمة أكبر بين البلدين، وهي ترسيم الحدود البحرية، والتي كادت أن تشعل حربا حقيقية، لولى تهدئة الأمر في اللحظات الأخيرة.

وقبل هذه الأزمات بين البلدين، مرت أزمات مثيرة، منذ أخطرها وهي اظمة جزيرة ليلى، وكانت الأمر تتصاعد تم تنخفض حدتها دائما بين البلدين، وأصبح الجانبين في حرب باردة، الرابح فيها هو من يمتلك النفس الطويل وجهدا لتلقي الضربات دون ان يرفع الراية البيضاء.

موضوعات أخرى