عمر المزين- كود///
أكد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، فكلمة مصورة وجهها لأشغال الدورة الـ 76 لجمعية الصحة العالمية، أن المملكة المغربية وضعت القطاع الصحي من بين أولويات السياسة الحكومية فبلادنا، وخدامة على تنزيل إصلاح جذري كيتعلق بالمنظومة الصحية باش تم تواكب الورش الكبير للي فتحاتو بلادنا، والمتمثل فتعميم التغطية الصحية على جميع المغاربة.
وأضاف أن هاد الأمر نجح المغرب فتحقيقو تحت القيادة السامية للملك محمد السادس، منذ شهر دجنبر 2022، مما يشكل ثورة اجتماعية كبيرة فالمملكة المغربية.
وأكد رئيس الحكومة فالكلمة ذاتها، أنه وبتوجيهات من سيدنا، قامت الحكومة بإرساء سياسات عمومية ناجعة كتستجب لمتطلبات المواطنين، من خلال مسار إصلاحي كياخذ بعين الاعتبار الدروس المستخلصة من الجائحة، فاتجاه إرساء منظومة للتصنيع كتضمن توفير المخزون الاستراتيجي فالمجال الصحي، عبر توفير اللقاحات للمواطنين المغاربة والدول الإفريقية الشقيقة في إطار التعاون جنوب-جنوب.
وتابع أخنوش بالقول: “…إنجاح هذا الورش، دفع الحكومة الحالية إلى بلورة مخطط يروم الرفع من عدد مهنيي الصحة، من 17.4 لكل 10 آلاف نسمة المسجل حاليا، إلى 24 ‏ بحلول العام 2025، ثم إلى 45 في أفق سنة 2030، وذلك من أجل الوصول إلى المستويات الموصى بها من طرف منظمة الصحة العالمية”.
وذكر أخنوش أن الحكومة اللي كيترأسها زادت الميزانية المخصصة لقطاع الصحة، وحسنت أجور الأطباء، ودارت عملية تأهيل للمراكز الصحية والمستشفيات، كما باشرت رقمنة القطاع، “وهي شروط نعتبرها لازمة لضمان التنزيل السليم لورش تعميم التغطية الصحية على جميع المغاربة”، على حد تعبيرو.

وفالكلمة ديالو أيضا، نوه أخنوش بالمجهودات الكبيرة المبذولة خلال فترة كوفيد 19، وأشار أن الجائحة “فرضت علينا التوجه نحو ابتكار سياسات عمومية ناجعة في المجال الصحي بهدف تقوية أنظمتنا الصحية”.