أنس العمري-كود///

اتفاقو منسقو أحزاب الأغلبية بالجهة الشرقية على تزكية محمد بوعرورو، نائب رئيس جهة الشرق، خلفا لعبد النبي البعيوي على رأس الجهة، لي متابع في ما بات يعرف إعلاميا بقضية “إيسكوبار إفريقيا”.

وحسب ما ورد فبلاغ لأحزاب الأغلبية بالشرق، فإن الاتفاق جاء “على إثر اجتماع بالمقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط حضره محمد أوجار عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد ابراهيمي عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعمر حجيرة عن حزب الاستقلال، بحضور محمد بوعرورو مرشح الأغلبية لرئاسة مجلس جهة الشرق، وبعد استحضار كل أولويات وأوضاع أقاليم جهة الشرق وتقدم إنجاز برنامج التنمية الجهوية، والظروف والسياقات التي تعرفها عملية انتخاب الرئيس والمكتب.

وأجمع الحاضرون، يضيف بلاغ، على مساندة ترشيح محمد بوعرورو مرشح الاغلبية لرئاسة مجلس الجهة ودعوة المنتخبين باسم أحزاب الأغلبية إلى التصويت لصالحه.

وعبرت قيادات الأغلبية عن تحيتها وتثمينها “العمل المتميز الذي يقوم به كل أعضاء الجهة سواء داخل فرق الاغلبية أو المعارضة ودعوة الجميع إلى مواصلة العمل من أجل المصلحة العليا للجهة”، مشددة على “مواصلة التنسيق والعمل مع منتخبي الاحزاب المشكلة للأغلبية من أجل توفير الظروف الإيجابية تدعم روح الانسجام داخل الأغلبية”.

وتعهدات الأحزاب المذكورة ب “بالوقوف إلى جانب الرئيس والمكتب الجديدين لدعم مشاريع التنمية لجهة الشرق وايلاء الأولوية لمشاكل واهتمامات ساكنة الاقاليم الثمانية لجهة الشرق”.

والتزمت كذلك بالارتقاء بالبنيات التحتية وجاذبية الجهة لتتماهى مع العناية والرعاية التي يوليها الملك محمد السادس لجهة الشرق، داعية الحكومة إلى مواصلة دعم كل مشاريع التنمية بالجهة بالمناسبة تقرر عقد لقاءات مع مختلف القطاعات الحكومية من أجل تنشيط الحركة الاقتصادية لتحسين ظروف العيش الساكنة الجهة.