الرئيسية > آش واقع > أحداث مليلية شعلات برلمان مدريد.. وزير الداخلية الاسباني انتصر للمغرب: ميمكنش لأي دولة ديمقراطية تسمح بالجهوم عليها فحدودها من طرف 1700 مهاجر بالأسلحة ورد الرباط كان هادئ ومتزن
21/09/2022 16:45 آش واقع

أحداث مليلية شعلات برلمان مدريد.. وزير الداخلية الاسباني انتصر للمغرب: ميمكنش لأي دولة ديمقراطية تسمح بالجهوم عليها فحدودها من طرف 1700 مهاجر بالأسلحة ورد الرباط كان هادئ ومتزن

أحداث مليلية شعلات برلمان مدريد.. وزير الداخلية الاسباني انتصر للمغرب: ميمكنش لأي دولة ديمقراطية تسمح بالجهوم عليها فحدودها من طرف 1700 مهاجر بالأسلحة ورد الرباط كان هادئ ومتزن

كود الرباط//

دافع وزير الداخلية الاسباني ، فرناندو غراندي مارلاسكا، اليوم في البرلمان الاسباني، بشدة على المقاربة لي دار المغرب فأحداث مأساة 24 يونيو فالحدود مع مليلية، فاش تصدا لهجوم مسلح من 1700 مهاجر اغلبهم من السودان، ولي كانت فيها مواجهات واصطدامات تسببات فموت 23 مهاجرا.

فرناندو غراندي مارلاسكا، لي جا البرلمان باش يعطي توضيحات حول الأحداث، وقال بأن لا يمكن لأي دولة ديمقراطية تتعرض لهجوم عنيف فالحدود، الا تصدو بالحزم والهدوء كيف دار المغرب.

الطريقة العنيفة لي دارو المهاجرين للدخول عبر مليلية، معجبتش وزير الداخلية الاسباني، لي دعم المغرب وعطا سرد للأحداث وكان واضح، فالوقت لي بعض الاصوات اليسارية الراديكالية فأوربا بغات تستغل الملف باش ضرب المغرب وتشوه سمعتو الحقوقية فالعالم.

المغرب كان حازم، مسألة السيادة لا نقاش فيها، وهادشي كان واضح البارح فاش منع وفد مكون من 12 برلماني اوربي جاو على شكل لجنة التقصي الحقائق بغاو يدخلو للمغرب ويديرو فيه تحقيق ويستنطقو المعتقلين ويزورو سبيطار ويتلاقاو صحافيين.

مصدر فالسلطات قال لـ”كود” بلي هاد اللجنة غير قانونية ميمكنش نسمحو ليها تمس سيادة المغرب لي عندو مؤسساتو لي دارت التحقيقات اللازمة. مضيفا أن حزب النهج الديمقراطي هو من نسق لهذه الزيارة بهدف احراج المغرب.

وشدد المصدر ذاته أن هناك نية مبيتة للاستفزاز.

خالد الزروالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية، صرح لوكالة “إيفي” بأن “قيمة المساعدات الأوروبية (500 مليون أورو) غير كافية”، مؤكدا “المغرب يصرف 427 مليون أورو سنويا على مجهودات محاربة الهجرة السرية”.

وشدد الزروالي أن المغرب لا يستعمل ملف الهجرة كأداة سياسية، مؤكدا على أن المملكة تعتمد على الحكامة الانسانية في التعامل مع هذا الملف.

موضوعات أخرى