الرئيسية > آش واقع > أتباع امبراطور الطاسة فالمغرب بداو كيتحركو بعدما خنقات “الأيادي النظيفة” للبوليس “المتلاعبين” بصحة المغاربة ونشفات السوق من الشراب المدرح
24/09/2020 19:30 آش واقع

أتباع امبراطور الطاسة فالمغرب بداو كيتحركو بعدما خنقات “الأيادي النظيفة” للبوليس “المتلاعبين” بصحة المغاربة ونشفات السوق من الشراب المدرح

أتباع امبراطور الطاسة فالمغرب بداو كيتحركو بعدما خنقات “الأيادي النظيفة” للبوليس “المتلاعبين” بصحة المغاربة ونشفات السوق من الشراب المدرح

أنس العمري ـ كود//

«أتباع» بوقنوف، امبراطور الطاسة في المغرب، الذي يتابع في حالة اعتقال رفقة اثنين آخرين على خلفية ما كشفته حملة «الأيادي النظيفة» للأمن من «تلاعبات» مفترضة بصحة المواطن، بعد حجز كميات كبيرة من المشروبات الكحولية الغشوشة أو المهربة في مستودعات بينت التحريات أنها في ملكيته، بداو كيتحركو.

ففي الوقت الذي اشتدت فيه هذه الحملة مضيقة الخناق أكثر فأكثر على المتورطين المحتملين في هذه الأفعال الإجرامية بامتدادها عبر عدد من مدن المملكة وجر عدد منهم للتحقيق، رصدت محاولات لإفراغ هذه العملية الأمنية الضخمة من محتواها والدفع بإظهارها بخلفيات غير تلك المسطرة لها، والتي ترتكز بالأساس على إنهاء زمن الغش الذي تجذر على مر سنوات طويلة، مستفيدا من عدم شجاعة مسؤولين من اقتحام عش الدبابير هذا قبل أن يتولى عبد اللطيف الحموشي، مدير الإدارة العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني هذه المهمة.

آخر هذه المحاولات لي مشداتش حتى وحدة فيهم كانت السعي لترويج روايات عديدة يخرج المطلع على مضمونها بالاستنتاج قد يكون وحيدا وهو أن يكون وراء النفخ فيها أباطرة سوق الشراب المدرح وأرباب مطاعم مصنفة في العاصمة الاقتصادية، حيث كانت انطلاقة هذه «الأيادي النظيفة» التي لم تستثني ملايرية كبار فهاد لبلاد.

وتشير إحداها إلى أن هادشي وراه حرب من نوع آخر متداخل فيها حوايج كثيرة كتعلق بتجارة الخمور، فيما تتحدث أخرى عن تحضير أصحاب مطاعم مصنفة لتنفيذ وقفة بالبيضاء، احتجاجا على شنو معرفناش حينت السبب متوضحش فالرواية. واش على حينت البوليس داير خدمتو وكيفضح «التلاعبات» بصحة المواطنين في عدد من الفضاءات، أو لأسباب أخرى لا يطلع عليها إلا راسخون بعلم عوالم هذا المجال.

المعطيات التي توفرت ل «كود» تبين أن كل هذه الأخبار ممنهاش، وتدخل في فقط في إطار الحرب المضادة التي تشن على هذه الحملة بتسخير ممن وصلهم صهد هذه العمليات، والتي ما زالت مستمرة وتنذر بكشف المزيد من المفاجآت، وهو ما يجعل العديدين يتحسسون رؤوسهم خوفا من أن يسفر تواصل امتدادها عن كشف فضائع وفضائح أخرى أخطر كانت تمارس في جنح الظلام.

موضوعات أخرى

19/10/2020 15:00

كيفاش حباسة فالمانيا ولاو “نجوم” التلفزيون والعمل الاحساني فنشاط غير مرخص وممنوع زمن الجايحة. الزعيترات ولاو كيفرقو الگفة بحال سيدنا. صافي سدات مادام