الرئيسية > آراء > آه العرا هو الحضارة و الوضعية ديال المرأة في أي بلاد هي لي كتعكس التحضر والمدنية ديالها البلدان الحرة لي كيغامرو الناس بحياتهم باش يمشيو ليها راه المرأة فيها عندها حقوق كإنسان كامل الأهلية حر مسؤول على راسو وتصرفاتو
28/05/2022 17:00 آراء

آه العرا هو الحضارة و الوضعية ديال المرأة في أي بلاد هي لي كتعكس التحضر والمدنية ديالها البلدان الحرة لي كيغامرو الناس بحياتهم باش يمشيو ليها راه المرأة فيها عندها حقوق كإنسان كامل الأهلية حر مسؤول على راسو وتصرفاتو

آه العرا هو الحضارة و الوضعية ديال المرأة في أي بلاد هي لي كتعكس التحضر والمدنية ديالها البلدان الحرة لي كيغامرو الناس بحياتهم باش يمشيو ليها راه المرأة فيها عندها حقوق كإنسان كامل الأهلية حر مسؤول على راسو وتصرفاتو

محمد سقراط-كود///

في المغرب فاش كتدخل لشي حومة وكتلقى مول الحانوت والفرماسيان والصاكة كلهم دايرين الكرياج وكيبيعو غير من الطاقة كتعرف راسك في حومة خطيرة، بينما فاش كتلقى مول الحانوت داير بحال شي ميني ماركيت والسلعة مستفة ومحطوطة ونتا كتختار لي بغيتي وتجي تخلص كتعرف راسك في حومة ديال وجوه الخير والناس لي لاباس، كذلك فاش كتدخل لشي شارع وكيبانو ليك غير الدراري لي مستفين مع الحيوط وغادين جايين كتفهم أنك في بؤرة ديال الجريمة، بينما شارع مخلط وفيه البنات والعيالات كيتمشاو على راحتهم كيكون شارع آمن وفيه الراواج وثمن العقار فيه طالع، وطبعا فاش كتمشي لكيليز وكتلقى البنات بالشورطات قصار ولابسين آش بغاو أو في كورنيش الرباط كتبانليك بنت بحوايج اليوكا دايرة كاسك وطالقة بيلي إيليش وغادا كتجري كتعرف راسك راك في بلاصة حضارية ماشي في دوار لاحونا.

واحد السؤال كيبقى يتعاود بزاف كيقولوه دوك لي عند راسهم قافزين وعايقين بالقالب ديال الحياة، واش لعرا هو الحضارة. آه راه لعرا رمزة للحضارة، لأنه كيبان عرا غير للمصمكين بينما هو في الحقيقة راه كيعني حرية اللبس والإختيار تعرى أو تغطى، المعادلة مافيهاش غير لعرى فقط، بل فيها من حق أي واحد يلبس شنو مابغى مادام كيحتارم القانون، واش هاد حرية الإختيار كاينة في أفغانستان بلاد لي كيحكموا فيها بالشريعة طبعا لا، ولكن كاينة في كاع العالم المتحضر، راه هذا هو المغزى ماشي العرا، راه القبائل البدائية في الأمازون أو أفريقيا وآسيا عراينين ولكن ماشي متحضرين، بينما دول عريقة وكانت عندها حضارة كبيرة وفاش وصلها فيروس التغطية والتشدد ولات بلاد متخلفة بحال ايران كمثال، شعب عظيم وحضارة عريقة ولكن نظام غارق في الخزعبلات ومربج قارة على قدها.

الوضعية ديال المرأة في أي بلاد هي لي كتعكس التحضر والمدنية ديالها، البلدان الحرة لي كيغامرو الناس بحياتهم باش يمشيو ليها راه المرأة فيها عندها حقوق كإنسان كامل الأهلية حر مسؤول على راسو وتصرفاتو، وفاش كتخرج عندهم للفضاء العام كتلقاه مختلط وكولشي لابس آش بغا ودايها فراسو وكيتصنت لعظاموا، بينما الدول لي باقين مواطينيها كيموتوا في البحر باش يهاجروا بحال المغرب كتلقى وضعية المرأة فيها باقي ماوصلاتش لدرجة إنسان كامل لأهلية، حيت في المغرب لحد الآن شهادة المرأة غير مقبولة في الوثائق الإدارية، والمرأة عندها ساعات محددة فين خاصها تواجد في الفضاء العام وطبعا بلا ماتلبس شنو بغات إلا في مدن وأحياء قليلة، نهار حتى حنا تولي المرة عندها كامل الحقوق والمكانة والحرية داك الساعة بالضرورة غادي نكونوا ولينا بلاد متحضرة وماغاديش يبقاو يموتوا ولادنا في البحر باش يهربوا من الحضية ويعيشوا الحرية.

موضوعات أخرى